الحوثيون يغتالون صالح ويتفاخرون.. رسالة ايرانية من صنعاء إلى العواصم العربية

لم يلف الغموض اسباب اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ولا الجهة التي تقف وراءه … فالمنفذ لم ينتظر دماء حليفه لسنوات كي تجف … وخرج ليتفاخر ويدعو الشعب الى الاحتفال … مشهدٌ أثار صدمة لا تقل عن تلك أحدثها الاغتيال نفسُه … فهي سابقة من حيثُ الشكل أن تتفاخر جهة سياسية باغتيال خصومها … ما دفع البعض الى اعتبارها رسالة ايرانية عابرة لحدود اليمن … هدفها احداث ارتدادات في معظم العواصم العربية.